نادي القلم الأرتري يعقد مؤتمره الثالث

No comments
Spread the love

عقد نادي القلم الإريتري مؤتمره الثالث عبر تطبيق (Zoom) ،  يوم السبت 27 يونيو 2020.

 في البدء رحب رئيس اللجنة التحضيرية ، الدكتور/ دانييل. مكونين بالمشاركين، وأوضح  إن إنعقاد  المؤتمر عبر الإنترنت بدلاً من الاجتماع المقرر إنعقاده في أنتويرب ، بلجيكا في الأسبوع الأول من يوليو 2020 الناجم عن جائحة كوفيد 19.

بناءاً عليه قررت اللجنة التحضيرية بالتشاور مع اللجنة التنفيذية الالتزام بجدولها وإجراء الانتخابات عن بعد ، كما أشار الدكتور دانيال،  بعد تقديم تعارف موجز من الأعضاء المشاركين الجدد ، إفادت اللجنة التنفيذية بتسليط الضوء على الإنجازات وأوجه القصور البارزة ، بالإضافة إلى تحديد المسار  المتبع من المركز. أعرب المدير التنفيذي المنتهية ولايته السيد/ أبراهام زرئ إنه أحد مراكز منظمة القلم الدولية ، أن التمسك بالمبادئ الأساسية لنادي القلم الدولي تتمثل في  الدفاع عن حرية التعبير وتعزيز دور الأدب. كما سرد السيد/ إبراهام بعض الإنجازات الرئيسية للمركز منذ إنشائه في منتصف عام 2015 ، بما في ذلك التوثيق الدقيق والترويج لحالات الصحفيين الإريتريين المعتقلين في الوطن ، بناء وتوطيد علاقات عمل مع منظمات حقوقية متعددة ، تقديم المساعدات من خلال صناديق الطوارئ وبرامج إعادة التوطين للكتاب والصحفيين المضطهدين الذين فروا من إريتريا ، نشر أعمال غير خاضعة للرقابة (مقالات وقصائد وأعمال فنية) لبعض الكتاب الإريتريين في المهجرعام  2018 بالتعاون مع أندية القلم النمساوي، الألماني، والسويسري.

من أوجه القصور والتحديات التي تواجه  نادي القلم الأرتري  أشار السيد أبراهام  قلة عضوية الكاتبات الإناث (خمسة فقط) عدم قدرة المركز على استيعاب الكتاب الإريتريين الذين يكتبون باللغة العربية، التيجريت واللغات الإريترية الأخرى، النقص في الموارد المالية مما أدي بالقصور في بدء المشاريع، من المبادرات لتشجيع الكتاب الطموحين، والانتشار الجغرافي الواسع للأعضاء النشطين ، رأى السيد/ إبراهأم أن المركز قام بمآثر كبيرة وفق الإمكانيات المتاحة. 

قدم تالياً السيد/ تيدروس أبراهام أمين الخزانة المنتهية ولايته. تقرير موجز، تناول فيه قضايا العضوية والمشروعات القادمة. مضيفاً ان من بين الأعضاء المؤسسين الـ (26). ما يقدر بنصفهم قاموا بسحب عضويتهم أبان بداية المركز المضطربة نتيجة  نزاعات داخلية لبعض الأعضاء المؤسسين. أوضح تيدروس الخطوات الحثيثة لتحسن فاعلية، وجاذبية نادي القلم الأرتري. يضم المركز حاليًا 42 عضوًا نشطًا. أضاف أن المركز ليس لديه أي دخل ثابت . وقد نفذ مشروعين لبرنامج منظمات المجتمع المدني، بقيمة  ( 6 ألف و 10 جنيه إسترليني) تحت إشراف نادي القلم الدولي. وتناول النقاش من قبل المؤتمرون عدم التفاعل على وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالنادي ، والحاجة الماسة  إلى تسويق المنشورات في منصات النادي  ، وقصور المساهمة في  تنوع المنشورات ، وكذلك  ضرورة  نشر البيانات المالية بعد التدقيق  من قبل  جهات متخصصة (جارية حاليا). بعد الإستراحة ، شرع المؤتمرون  في إجراء الإنتخابات. اقترح البعض إستمرارية  اللجنة التنفيذية، لتخدم دورة أخرى للثلاث سنوات القادمة. وإعترضها  آخرون بفكرة التمسك بفترات متتالية لجلوس علي كراسي السلطة. لتوافق القيادة المنتهية ولايتها النقل السلس، وضمان الاستمرارية في تبادل الأدوار . بعد مناقشات جادة،  تم التوافق علي إختيار الأعضاء للأتية أسماءهم للدورة القادمة :

1/ الرئيس: إرمياس عقوبي 

المجلس الإستشاري:

2/ ويني سليمان 

3/ حسن إدريس طويل 

4/ مدير تنفيذي: مقوس عقبا ميكئل برهانى 

5/ سكرتير: تمنيت تسفا قابر

6/ أمين الخزانة:  يوناس ولدي روفائيل 

بمشارك سبعة وعشرون عضوًا من كندا، الولايات المتحدة، السويد، النرويج، ألمانيا، هولندا، المملكة المتحدة، إثيوبيا، مصر، فرنسا في اجتماع عبر منصة زوم الذي استمر لمدة أربع ساعات.